أخبار عاجلة
الرئيسية » كتاباتكم

كتاباتكم

حمزة رستناوي: عن الحشيشة وبرهان الحدوث وأحزاب الله!

كتبتُ متسائلا : ما سر العلاقة الوثيقة بين المليشيات العقائدية الاسلامية وتجارة الحشيش والمخدرات .. حزب الله الشيعي في لبنان.. حركة طالبان السنية في أفغانستان! في اعتقادي إنّ دراسة هذه الظاهرة يُلقي الضوء على علاقة الاقتصاد بالعقيدة الدينية ..وسلم الأولويات في هذه التنظيمات! اقتصاد الضرورة ؟ زخرف الدنيا؟ الدين في خدمة الانسان- الانسانية ؟ أم في نظرهم: هو العكس صحيح! ...

أكمل القراءة »

دارين العبدالله: مدهشات الثورة السـورية

مدهشات الثورة السورية أمور كثيرة في الثورة السورية يراها البعض طبيعية وعادية مع أنها في منتهى الغرابة والشذوذ!. ولا ينبغي أن تؤمن بها ونتبناها بل لا يصح في الأصل أن نراها.. تلك الأمور انتشرت إلى درجة أنها صارت مألوفة وشاعت إلى حد أنها صارت معروفة.. وقلما تجد من ينكرها، مع أن وجودها يشكل عناصر الأزمة ويضر بمسيرة الثورة السورية المباركة.. ...

أكمل القراءة »

قبل سبعة قرون.. كيف تنبأ ابن خلدون بسقوط الدول؟

تستدعي الأحداث الحالية في العالم العربي قراءة جديدة لفكر ابن خلدون ونظرته للعمران البشري، وأسبابه الاجتماعية والفلسفية لقيامه ثم سقوطه. محمد شعبان أيوب يستدعي الخراب العربي المعاصر إعادة فكر ابن خلدون ونظرته لقيام العمران البشري وسقوطه، فصاحب المقولة الخالدة “الظلم مؤذن بخراب العمران” فسّر كيف تصل الدول إلى الظلم الطاغي وآثار هذا الظلم ومآلاته على المجتمع والناس والعمران، في مقدمته ...

أكمل القراءة »

دارين العبدالله: المعركة المنشار

هاااااااام (المعركة المنشار) معركة ادلب تختلف عن كل المعارك التي سبقتها.. هي أكثر خبثا ودهاء.. حضّر لها #النظام طويلا.. بحيث يسقط أكبر عدد من القتلى بأقل إدانة ممكنة…وأقل خسائر من عناصر قومه… لم يكن عبثا زرع #الجولاني في المحرر…وتقويته بهذا الشكل… فبعد أن أدى دوره بقمع الثورة في زمن الهدوء … ها هو اليوم يؤدي دوره الحربي… فالحرب اليوم تدار ...

أكمل القراءة »

ابراهيم امين مؤمن: رواية قنابل الثقوب السوداء أو أبواق إسرافيل

رواية قنابل الثقوب السوداء أو أبواق إسرافيل أنموذج المقدمة والإشهار -هى رواية خيال علمى تستشف المستقبل من خلال تاريخ الدول من ماضيها وفى حاضرها ، هذا التاريخ الذى يعبر عن حضاراتهم فى شتى مناحى الحياة. ولقد ركزت على الدول التى تملك صنع القرارات على المستوى العالمى مثل أمريكا وإسرائيل وروسيا والصين ومصر.تلك القرارات من شأنها تتحكم فى مصاير هذا العالم ...

أكمل القراءة »

World League الرابطة العالمية \ Mind Free of Drugs

أي دواء يمكن أن يصبح نقيضه بمعنى أخر السم. تعتمد الخصائص السامة والشفاء لنفس المادة على كميتها وتركيزها في الجسم. عادة ما تساعد الأدوية في الجرعات الصغيرة وفي الجرعات الكبيرة يكون لها تأثير معاكس ومسمم. أحدث اتجاه في مجال المؤثرات العقلية يأتي من هذا المنطق فقط – الضار بكميات صغيرة مفيد. ولكن هل الجرعات المجهرية من LSD أو الفطر مفيدة؟ ...

أكمل القراءة »

فواد الكنجي: الدولة العراقية وعدم الاكتراث بالمعالم الأشورية لحضارة العراق

الدولة العراقية وعدم الاكتراث بالمعالم الأشورية لحضارة العراق فواد الكنجي يقال: ” إذا أردت أن تعرف حضارة ورقي أي شعب وثقافته فانظر إلى فنونه”، فـ(الفن) هو جوهر كل حضارة ومنبعها، فكما عرف (اليونان) بانجازاتهم الفنية العظيمة وبما أنجزوه في فن النحت وأدب الأساطير والفلسفية، و كما إن دولة (مصر) تعرف بانجازات (الفراعنة) الإبداعية وبما أنجزوه في فن التحنيط وبناء (الأهرامات)؛ ...

أكمل القراءة »

نعمان عبد الغني : ممارسة الأنشطة الرياضية من الحقوق المقدسة ومظهر من مظاهر الحضارة

ممارسة الأنشطة الرياضية من الحقوق المقدسة ومظهر من مظاهر الحضارة نعمان عبد الغني -* يعتبر الحق في سلامة الجسم من الحقوق المقدسة التي تثبت للشخص بمجرد وجوده كحق الحياة، والحرية، والمساواة، لهذا يطلق عليها الحقوق اللصيقة بالشخصية، فهي تتقرّر محافظةً على الذات الآدمية، وبدونها لا يكون الإنسان آمنا على حياته وسلامته وحريته ونشاطه، والحق في سلامة الجسم يدخل في حفظ ...

أكمل القراءة »

موفق السباعي : لا خوفَ على سورية، وإنما الخوفُ على السوريين

ستبقى سورية عزيزة كريمة .. وضاءة الجبين .. منتصبة الهامة .. تناطح النجوم الزاهرات .. وتتسامى محلقة في أجواز الفضاء .. ستبقى شامخة برأسها .. تعانق السحاب .. مرفوعة الرأس .. تجاوز قمم الجبال السامقات .. ستبقى حرة أبية .. رغم المحتلين والغاصبين .. والأعادي الجبناء .. ستبقى مهد الحضارة الإنسانية والإسلامية .. ومشعل النور .. ينير للسالكين طريق الحرية ...

أكمل القراءة »

تركي الدخيل يعتذر

ولم أجدْ في وصايا الكرام، أكثرَ من الاعتذار، وألزم من وجوب قبوله للحر. وهو خلق عجيب، في أصله اعتراف بالإنسانية، التي تبرر وجود الخطأ، وتعطي المتأدب – لا غيره – فضيلة تحويل اقتراف الخطأ إلى مزية فردية، يمتاز بها صاحب الخلق الرفيع عن دهماء الناس. وهل أجهل من غافل، يُفَوِّتُ على نفسه فضيلة وضع سوسنة، تُنبِت ابتسامة على وجه متجهم؟! ...

أكمل القراءة »