أخبار عاجلة
الرئيسية » كتاباتكم (صفحه 10)

كتاباتكم

يتباكون على شعب فلسطين ويذبحون شعب سورية .. بقلم: م. سليمان الطويل

يتباكون على شعب فلسطين ويذبحون شعب سورية .. بقلم: م. سليمان الطويل مما يثير السخرية أن ينبري نظام الحقد والطائفية والتخلف في إيران على التباكي على شعب فلسطين فيقول المتحدث باسم الخارجية الإيرانية تعليقا على زيارة نتنياهو إلى سلطنة عُمان يوم 26/تشرين أول 2018 : (لا شك أن هذا الكيان يسعى لإثارة الخلافات بين الدول المسلمة والتغطية على سبعين عاما ...

أكمل القراءة »

ثلاث تفاحات غيّرت العالم: قصص سحريّة من آدم إلى نيوتن فجوبز

عندما قررنا التوجه إلى قطف التفاح، لم تخطر في بالنا قصة التفاحات الثلاث التي غيرت العالم، كان همّنا تمضية يوم عطلة في المزارع المحيطة بجزيرة مونتريال من جميع الجهات، وبما أننا في الخريف وموسم قطف التفاح، فقد قررنا أن نأكل تفاحا طازجا من الشجر مباشرة. قصة أول تفاحة هي تفاحة آدم، “تجمع الأديان السماوية على قصة آدم مع التفاحة، التي ...

أكمل القراءة »

الحُكام الطغاة والحمقى هم أكبر رهان مُربح لإسرائيل .. بقلم: م. سليمان الطويل

الحُكام الطغاة والحمقى هم أكبر رهان مُربح لإسرائيل .. بقلم: م. سليمان الطويل عدوتنا إسرائيل بدأت من الصفر واليوم هي من أقوى الدول في الشرق الأوسط وتتحدّى العرب جميعا، لماذا؟. لماذا تمكنت دولة لقيطة كما إسرائيل من إذلال كل العرب، ويسعى الكثيرون بالسر والعلن لِكسب رضاها وتأييدها؟. الجواب واضح ويعرفه الجميع. فرغمَ كُرهنا لهذا العدو المُحتل والمُغتصِب والمُعتدي، ولكنهم تمكنوا ...

أكمل القراءة »

يا لها من ضيافة : بعيدا عن السياسة مع مشعل السديري

المسز بِل البريطانية كانت هي الملكة غير المتوجة للعراق، وذلك بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى، وقبل تتويج الملك فيصل بن الحسين. وتقول في مذكرتها: «ذهبت بالسيارة يوم أمس في القسم الغربي الجميل من الفرات، وحللت ضيفة عند أحد السادة، وقد أنزلني في غرفة لا شبابيك فيها، فكان ارتدائي الملابس مشكلة حقيقية عانيتها في صباح هذا اليوم، فلم أتمكن حتى من ...

أكمل القراءة »

حمزة رستناوي: ناديا مراد .. مبروك جائزة نوبل للسلام ولكن!

فازت الناشطة الإيزيدية العراقية نادية مراد والطبيب الكونغولي دنيس موكويغي بجائزة نوبل للسلام لعام 2018 لجهودهما في وقف العنف الجنسي كسلاح في الحرب. وقالت لجنة نوبل النرويجية، في إعلانها، إن دينيس موكويغي ونادية مراد “لهما إسهاما حاسما في تركيز الانتباه على جرائم الحرب من هذا النوع ومكافحتها ” وأكدت لجنة جائزة نوبل أن فوز مراد يهدف للدعوة لعدم استخدام اغتصاب ...

أكمل القراءة »

يهرب الجنديُّ من الجيشِ، وأنا.. إلى شارع كارل ماركس

يمكنك أن تقصَّ الهواء بسكين في هذه الغرفة. ذبذباتٌ سلبية جدًا في المكان. حركات القاضية عصبية وبشرتها جافة جدًا وشديدة البياض، يبان من تحتها عِرقٌ كبير أزرق في جبينها. طويلة ونحيفة جدًا، لا صدرَ لها، ولا تفاصيل أنثوية. شَعرها ذهبيّ (مصبوغ) طويل مكهرب، أشعث كمن مسّه التيار الكهربائي أو الجنون. عيناها مثل حجارةِ مجوهراتِها، لا لون لهما. ترتدي سروالًا ضيقًا ...

أكمل القراءة »

ميشيل كيلو ينظر إلى المسلمين بأطيافهم أنهم مجرد كم ليس فيهم نخباً!.

وصلني تسجيل لميشيل كيلو يذم فيه المتظاهرين الذين رفعوا لافتات ضده في إدلب، ويروي نكتة سمجة مفادها أن الناس كانت تتوافد لتلتقط صورا مع متظاهر يحمل لافتة “ذات شعارات وطنية جميلة”، ولكن لكثرة من طلبوا أن يتصوروا معه ومع اللافتة.. صرخ المتظاهر متعجبا:” بدي أعرف شو مكتوب بهاللافتة حتى الكل بدو يتصور معها”!. يتضح من رواية هذه النكتة المفتعلة ضعف ...

أكمل القراءة »

أي مستقبل ينتظر سورية في ظل هذه الكائنات؟. بقلم: م. سليمان الطويل

أي مستقبل ينتظر سورية في ظل هذه الكائنات؟. بقلم: م. سليمان الطويل جرت في سورية مؤخرا ما يسمى انتخابات مجالس المحافظات والتي أكد لي بعض الأهل والأصحاب عبر التواصل الاجتماعي أنه لم يكترث بها واحد بالألف من السوريين لأنهم ومن الأساس لا يثقون بشيء اسمه انتخابات ويعرفونها أكاذيب وتضليل وخداع واستغباء للشعب. فأسماء الفائزون مقررة سلفا وهم دوما من ذوي ...

أكمل القراءة »

زينة شهلا : أنا الشاهدة على خراب دمشق الأخير

مؤخرًا، أتذكر أبي كثيرًا. وُلد عام 1930، وعاش لخمسة وثمانين عامًا. أذكر عندما كنت صغيرة، كان يحلو له أن يتحدث عن تلك الأيام حين كان يعمل في المصرف التجاريّ السوريّ لقاء راتب شهريّ لا يتجاوز الثلاثمائة ليرة سوريّة، وهو مبلغ كان كافيًا لمعيشة أسرته الصغيرة، وفيما بعد لشراء سيارة من نوع “كولت”. لا أذكر كثيرًا كيف تصاعد دخل أبي الشهريّ ...

أكمل القراءة »

هل يعي وزير الخارجية السوري تناقضات تصريحاته ؟. بقلم: م. سليمان الطويل

هل يعي وزير الخارجية السوري تناقضات تصريحاته ؟. بقلم: م. سليمان الطويل مما يلفت الانتباه مؤخرا أن الصوت الأعلى في دمشق هذه الأيام هو صوت وزير الخارجية وليد المعلم حتى يكاد المرء يعتقد وكأنه لا يوجد وزير إعلام ولا وزارة دفاع ولا متحدثين باسم الرئاسة. فوزير الخارجية هو من يتحدث عن الوضع العسكري في إدلب وهو من يهدد بالعمل العسكري ...

أكمل القراءة »